الأسئلة الشائعة

ما الذي يعنيه الريفتاليزانت (المرمم) بالنسبة للسيارة ؟ يمكن في الأغلب مقارنته بالدواء . عندما «تمرض» السيارة ( تصدر الضجيج و الدخان , زيادة مصروف الزيت و الوقود , هبوط الاستطاعة و الضغط , و غير ذلك ) فإن الريفتاليزانت (المرمم) «سيشفي» السيارة

. لكن من المعروف أن الوقاية من الأمراض خير من معالجتها و هنا يأتي دور الريفتاليزانت (المرمم) أيضاً لكن بصفته طريقة للوقاية . فمعالجة قطع السيارة ستحميها من مشاكل جدية في المستقبل . إن التشبيه بالدواء ليس مصادفةً أبداً . فبعد أن ابتكرت مجموعة XADO للصناعات الكيميائية مصطلح الريفتاليزيشن ( التجديد ) أصبح له استخدامات واسعة في أوساط شركات المواد الطبية و التجميلية و التي تعنى بمستحضرات إعادة الشباب و مكافحة الشيخوخة

ما بعد الاستخدام

إن الغطاء الناتج عن عملية الريفتاليزيشن ( التجديد ) يحافظ على خصائصه المثالية بغض النظر عن وجود الريفتاليزانت (المرمم) في عنصر التزييت . إن خاصية إعادة التجدد المثالية لغطاء الحماية تظهر

هلاميةً في التجربة التالية:حتى بعد تبديل زيت المحرك 10 مرات (بمسير 10000 كم لكل مرة) فإن الخدوش الناشئة على أسطح الاحتكاك تندمل, لأن مفعول طبقة الحماية المغطية لأسطح الاحتكاك يستمر طويلاً و ذلك يعود لخاصية إعادة التجدد التي تتمتع بها هذه الطبقة.

ما هو مقدار سماكة الطبقة المعدنية السيراميكية التي تشكلها عملية الريفتاليزيشن ؟

إن الخصائص المثالية للريفتاليزانت (المرمم) ليست فقط بتشكل طبقة من الذرات بل تشكل طبقة حقيقية تقدر سماكتها بالميكرونات في المكبس الغطاس لمضخة الضغط العالي , و بالأجزاء المئوية للميليمتر في مجموعة المكابس و الاسطوانات , و ببضع أعشار الميليمتر على مسننات الكرونا .

هل من الممكن نمو الطبقة المعدنية السيراميكية بمعدلات تفوق الحد المطلوب بما يؤدي إلى تراكب قطع المحرك ( العطب ) ؟

لا , لن تتراكب . لأن عملية الريفتاليزيشن تتحكم ذاتياً بنفسها . فالشرط الضروري لنشوء هذه العملية هو الاحتكاك بين الأسطح المعدنية , و حالما تنشأ الطبقة المعدنية السيراميكية يتراجع الاحتكاك بشكل حاد , و بالتالي يتوقف نمو طبقة الحماية .

بعد استعمال الريفتاليزانت (المرمم) سنحصل على سطح فائق القساوة , لكن مع وجود مثل هذه الطبقة القاسية هل يمكن إجراء خراطة لقطع المحرك في حال كان ذلك ضرورياً أثناء صيانته ؟

إن هذا السؤال يسبب قلقاً للكثير من هواة السيارات , و نسارع في طمأنتهم بأن طبقة الحماية تنتشر على عمق 10-30 ميكرون بينما تقوم أداة المخرطة ( قلم المخرطة ) بإزالة الطبقة المعدنية السطحية بعمق لا يقل عن بضع أعشار من الميليمتر و بكل سهولة , علاوة على أنه عند استخدام الريفتاليزانت (المرمم) لن يكون هناك حاجة أصلاً لإجراء الصيانة الشاملة للمحرك , فالميزة الاستثنائية للريفتاليزانت (المرمم) هي أنه يجدد قطع المحرك المتآكلة و يعيد لها أبعادها الهندسية الأساسية ليكون بديلاً عن الإصلاحات الشاقة و المكلفة .

FAQ Image

أليس من الممكن أن تتفتت الطبقة المعدنية السيراميكية أثناء العمل ؟

لا ليس من الممكن , بسبب التغلغل المتبادل بين المعدن و كاربيدات المعدن على عمق يتراوح من 10-30 ميكرو متر . لذلك لا يوجد حد فاصل بين السطح الأساسي و الطبقة المعدنية السيراميكية , و بالتالي ليس هناك إمكانية لانفصال الطبقة المعدنية السيراميكية .

FAQ Image

من المعروف أن الإضافات الزائدة قد تتسبب بانسداد فلتر الزيت , فماذا بالنسبة للريفتاليزانت (المرمم) ؟

ينحل هلام الريفتاليزانت (المرمم) في زيت المحرك بسهولة تامة دون أن يغير لزوجة الزيت أو أياً من خواصه الفيزيائية و الكيميائية , كما أنه يمر بحرية من مسام عناصر الفلترة ليصل إلى أسطح الاحتكاك .

FAQ Image

أريد أن أعالج محرك سيارتي الجديدة لكنها لا تزال في فترة الكفالة .

بحسب قناعتنا التامة الوقت الأمثل لمعالجة المحرك هو تحديداً عندما تكون السيارة في فترة الكفالة ! أي في الفترة التي يتم فيها تليين المحرك حيث تظهر الفعالية العظمى للريفتاليزانت (المرمم) عندما تتآلف قطع المحرك مع بعضها , لذلك عند وجود الريفتاليزانت (المرمم) يتم تليين المحرك بشكل أسرع , و بكفاءةٍ و مرونةٍ أكثر , و عملياً بدون ضياع لمادة المحرك .

ما الذي يمكن فهمه من كفالة الحماية حتى مسير 100.000 كم ؟

هذا يعني أن أسطح الاحتكاك في ظروف التشغيل الاعتيادي لن تتعرض للتآكل أثناء فترة الكفالة . فعلى سبيل المثال بعد مسير 99.000 كم إذا ظهر خدش على جدار الاسطوانة فإن خصائص إعادة التجديد الفائقة للريفتاليزانت (المرمم) ستؤدي إلى إزالة هذا الخلل , ليلتئم هذا الخدش !

متى يجب البدء باستخدام الريفتاليزانت (المرمم) ؟

إن الريفتاليزانت (المرمم) فعال للاستخدام في أي مرحلة من مراحل عمل السيارة فهو دائماً ذو فائدة كبيرة . المهم أن تكون القطع أو الآليات في حالة صالحة للعمل , لكن وقت الاستخدام الأمثل للريفتاليزانت (المرمم) يكون في فترة تليين المحرك .

ما الذي يحدث بشبكة النتوءات ( على جدار الاسطوانة ) عند استخدام الريفتاليزانت (المرمم) ؟

إن شبكة النتوءات هذه ضرورية لتتآلف القطع مع بعضها بشكل آمن و لتمكن الزيت من الالتصاق بجدار الاسطوانة , فالريفتاليزانت (المرمم) يعدل هذه النتوءات على الأسطح المعدنية المعرضة للاحتكاك الشديد ( على سبيل المثال بالنسبة لمجموعة المكابس و الاسطوانات في الجزء الأعلى - النقطة الميتة العلوية ) و يحافظ عليها بدون تعديل في المناطق التي لا تتعرض للضغط الشديد.

FAQ Image

هل هذا يعني أنه قد أصبح بالمقدور الآن استخدام السيارة بدون زيت ؟

إن المسير بدون زيت ليس إلا مجرد أسلوب فعال لإظهار الخصائص المثالية للطبقة المعدنية السيراميكية فالريفتاليزانت (المرمم) ليس منتجاً من أهلام المسير بدون زيت لكنه مصمم للحفاظ على مادة القطع الميكانيكية للسيارة و رفع كفاءة عملها .

فوظيفة الزيت لا تنحصر في التزييت و حسب , بل إن له وظائف أخرى في التنظيف و التبريد كما له دور في عمل الأنظمة الهيدروليكية و غيرها . لذلك لا يمكن الاستغناء عنه حتى في السيارات التي تمت معالجتها بالريفتاليزانت (المرمم) .

لكن يجدر الذكر أنه في الحالات الطارئة ( تسرب زيت المحرك أثناء المسير ) يؤمن الريفتاليزانت (المرمم) الحماية الفعالة لمحرك سيارتكم .

كم من الوقت يدوم مفعول الريفتاليزانت (المرمم) ؟

إن التجارب العملية تظهر أن طبقة الحماية تبقى حتى بعد مسير مسافة 100.000 كم , لكن من الصائب إعادة استعمال الريفتاليزانت (المرمم) بعد مسير هذه المسافة . و للحفاظ على خصائص إعادة التجديد لطبقة الحماية بأعلى مستوى ينصح باستخدام زيت محرك يحتوي على المرمم الذري (الريفتاليزانت) مثل XADO Atomic Oil أو باستخدام مكيف المعدن الذري АМС الذي يحتوي على الريفتاليزانت (المرمم) عند كل تبديل لزيت المحرك .

أي زيت ينصح استخدامه أثناء المعالجة : قديم , جديد , صناعي , معدني ؟

ليس لهذا أي تأثير , فالريفتاليزانت (المرمم) قابل للاختلاط مع جميع أنواع الزيوت , و لا يتفاعل معها , و لا يغير درجة لزوجتها أو أياً من خواصها الكيميائية أو الفيزيائية أو خواصها التشغيلية . لكن الريفتاليزانت (المرمم) يتطلب وجود الزيت فقط ليصل بواسطته إلى أسطح الاحتكاك .

اشتريت سيارتي مستعملةً , و لا أعرف ما الذي كان يستخدم في محركها , فهل يمكن أن أستخدم الريفتاليزانت (المرمم) ؟

حتى لو تم استعمال أي إضافات أخرى في السابق لن يكون لها أي تأثير على عمل الريفتاليزانت (المرمم) .

في حال توقف السيارة لفترة طويلة عن العمل ألا تترسب هذا الإضافات في قاع حوض الزيت و تفقد فعاليتها ؟

ليس هناك ما يدعو القلق , فبعد إضافة الريفتاليزانت (المرمم) يجب أن يبقى المحرك يعمل في المكان من 2-5 دقائق و هذه الفترة كافية للريفتاليزانت (المرمم) لينحل تماماً في زيت المحرك دون أن يكون هناك أي تأثير لتوقف السيارة عن العمل بعد ذلك و لأي فترة كانت .

أحياناً تومض إشارة تحذير انخفاض ضغط الزيت لدى عمل المحرك أثناء توقف السيارة , هل يمكن للريفتاليزانت (المرمم) أن يحل هذه المشكلة ؟

إن سبب انخفاض ضغط الزيت قد يكون بسيطاً كعطل المجس الكهربائي و قد يكون بغاية التعقيد عند تآكل مضخة الزيت أو سبيكة عمود المرفق .

فإذا لم يصل التآكل إلى مستوى كارثي ( 100% ) سيكون الريفتاليزانت (المرمم) هو الحل الأكيد .

هل يمكن للريفتاليزانت (المرمم) أن يحل مشكلة زيادة استهلاك الزيت ؟

إن من أسباب استهلاك الزيت : تآكل أجزاء مجموعة المكابس و الاسطوانات , علق ( تصلب ) حلقات المكبس أو كسرها , وجود خلل في مانعات تسرب الصمامات , تسر بالزيت من جوانات منع التسرب , و غيرها فإذا كانت المشكلة بسبب التآكل فالريفتاليزانت (المرمم) سيساعد على حلها .

كيف يمكن للريفتاليزانت (المرمم) أن يساعد على توفير الوقود ؟

يساعد الريفتاليزانت (المرمم) على توفير الوقود في السيارات المستعملة لأنه يعوض التآكل الحاصل للمحرك و يعيد له مواصفاته التشغيلية الأساسية ( المصنعية ) . و في السيارات الجديدة يساعد على انسجام ( مؤالفة ) القطع مع بعضها و يقلل ضياع الطاقة بالاحتكاك .

عند إجراء الفحص الفني تم الحصول على نتائج عالية للانبعاثات الغازية السامة

إن ارتفاع نسبة المواد الضارة الصادرة عن عادم السيارة قد يكون بسبب تدني جودة الوقود المستخدم الذي يؤدي إلى اضطراب عمل نظام الوقود , لكن السبب الأكثر شيوعاً بالرغم من هذا هو تآكل المحرك , و في هذه الحالة الريفتاليزانت (المرمم) هو الحل , فعند استخدامه تنخفض معدلات الانبعاثات السامة بعشرات المرات بل و بمئات المرات بالنسبة لمعايير أخرى .

كيف أشعر بمفعول الريفتاليزانت (المرمم) في سيارتي ؟

إن تحسن عمل المحرك يجري عند مسير 50–100 كم بعد استخدام المنتج , و سيشعر السائق بشكل ملموس بازدياد استطاعة المحرك , قوة اندفاعه , و مرونته , إضافة لتغير صوت المحرك في مختلف مراحل التشغيل. تعد هذه التحسينات من نتائج المفعول التجديدي للريفتاليزانت (المرمم) ( المرمم الذري ) و على رأسها زيادة ضغط المحرك و موازنته بين الاسطوانات .

هل هذا يعني أن الريفتاليزانت (المرمم) مفيد لجميع المحركات ؟

الريفتاليزانت (المرمم) قادر على معالجة جميع أنواع المحركات: محركات البنزين , محركات الغاز (LPG) , محركات الديزل , المحركات العاملة على الوقود الحيوي , بالإضافة إلى المحركات قسرية التهوية , الحقن المباشر , متعددة الصمامات , المجهزة بضاغط تيربو , و غيرها .

و لتتشكل طبقة الحماية المعدنية السيراميكية لابد من أن يكون المحرك لازال قادراً على العمل (ضمن الخدمة)

إن المعايير التي تحدد أن المحرك لازال قادراً على العمل هي ضغط المحرك و معدل استهلاكه للزيت . فانخفاض ضغط المحرك بمعدل 20-25 % تحت مستوى المواصفات الفنية المسهلامة للمحرك , وكان الفرق في توزعه بين الاسطوانات أكبر من 1,5( وحدة )

أو كان معدل استهلاك الزيت يفوق 0,4-0,6 % من مصروف الوقود فهذا يعتبر مؤشراً على أن المحرك في وضع حرج جداً

أمثلة لحالات يكون فيها المحرك بوضع حرج

1– القيمة القياسية للضغط في المحرك 14 وحدة , قيمة قياس الضغط في أي من الاسطوانات 10,5 أو أقل .

أو يكون الضغط في إحدى الاسطوانات 13 و في أخرى 13 .

2- مصروف الوقود 10 لترات في 100 كم , مصروف الزيت 800 مل أو أكثر في 1000 كم .

كما أن حدوث التآكل بنسبة 100% لقطع المحرك ( كسر القطعة ) فهذا يعني أن المحرك في حالة حرجة .

الريفتاليزانت (المرمم) يجدد قطع المحرك و يرممها حتى عندما يستخدم مع المحركات التي وصلت إلى الوضع الحرج لكن في هذه الحالة قد لا تتم عملية التجديد بالشكل الكامل لتعيد المحرك إلى حالته الأساسية ( المصنعية ) .

متى ينصح باستخدام الريفتاليزانت (المرمم) لترميم الاسطوانات إذا كان هناك ريفتاليزانت للمحرك أيضاً ؟

إن هلام الريفتاليزانت (المرمم) للاسطوانات معد لمعالجة أسطح الاسطوانات العاملة ( المعرضة للاحتكاك ) و يحقن مباشرةً على جدران الاسطوانات بهدف إزالة الخلل في الأبعاد الهندسية للاسطوانة ( التفلطح ) وترميم الخدوش و التشققات حتى عرض 0.1 مم . أظهرت خبرة الاستخدام في محطات الصيانة الفنية فعالية هذا المنتج حتى عند إعادة تأهيل المحرك ( الصيانة الشاملة ) فيتم تزييت قطع المحرك : مجموعة المكابس و الاسطوانات , رولمانات العمود المرفقي , آلية توزيع الوقود قبل التجميع النهائي لها بمزيج من الزيت و الريفتاليزانت (المرمم) الخاص بالاسطوانات (بنسبة متساوية) . إن هذا الإجراء يؤمن تليين هذه القطع مع بعضها بشكل فعال , يستبعد أي خلل في دقة إنجاز أعمال الصيانة , و يحافظ على الحد الأعظمي من مادة هذه القطع .

هل يجب الفصل بين وقت معالجة محرك الديزل و وقت معالجة مضخة الوقود أم أنه من الأفضل إجراء المعالجتين في نفس الوقت ؟

إن الخبرة العملية لاستخدام الريفتاليزانت (المرمم) أظهرت أنه من الأفضل إجراء المعالجتين في نفس الوقت و بذلك لا يتحسن عمل المحرك ( ازدياد استطاعته ) فحسب بل و يتحسن عمل مضخة الوقود , ليرتفع الضغط و تتحسن عملية بخ الوقود , و بالنتيجة تزداد القدرة على توفير الوقود , و بهذا الشكل تزداد قوة التفاعل المتبادل بين المنتجين .

ألا يلحق الريفتاليزانت (المرمم) أي ضرر بعنفة التيربو ؟

الريفتاليزانت (المرمم) في الواقع يحمي عنفة التيربو و يزيد من مدة خدمتها . العنفة مصممة من الناحية البنائية بحيث تبقى رولمانات الانزلاق مغطاة بطبقة سميكة من الزيت في مختلف ظروف التشغيل , إن الجزء الأكبر من التآكل الذي يتعرض له الرولمان يحدث في لحظة بدء التشغيل أو إيقافه , ففي هذه اللحظة تتمزق الطبقة الزيتية لكن الريفتاليزانت (المرمم) يعمل تحديداً في هذه الأوقات الحرجة لعنفة التيربو و يشكل حول الرولمانات طبقة حماية و بذلك يطيل مدة خدمة عنفة التيربو .

عندي نظام الحقن «Common Rail» و المحرك (CRDi) . هل تم اختبار تركيبة المنتج على مثل هذه المحركات ؟

نعم فإن الريفتاليزانت (المرمم) لنظام الوقود يخضع دائماً لاختبارات إلزامية ليناسب التصاميم الجديدة . إن أنظمة التغذية لمحركات الديزل الحديثة من نوع «Common Rail», «Pumpe-Düse» تحتوي على مضخات غطاسة للحصول على ضغط كبير و تكون ثنائية المكبس الغطاس هي الجزء الأكثر تعرضاً للتآكل , و لا يوجد أي أسباب تقنية تمنع من استخدام الريفتاليزانت (المرمم) في هذه الأنظمة لضخ الوقود , بل إنه يشكل طبقة حماية على سطح المكبس الغطاس ليحافظ على هذه الآلية المعقدة من الوقود منخفض الجودة ( وجود ملوثات , وجود المياه , و غيرها ) أو من الوقود منخفض المواد التزييتية ( الوقود منخفض الكبريت » السولار الجاف« , الوقود الحيوي المحتوي على الإتانول بنسبة عالية )

إذا كانت علبة التروس تصدر دوياً هل يساعد الريفتاليزانت (المرمم) على التخفيف من هذا الصوت ؟

يوجد هناك سببان رئيسيان لصدور الضجيج من آليات أجهزة نقل الحركة , السبب الأول عندما يصدر الدوي بشكل تدريجي و له علاقة بتآكل أسنان المسننات , الرولمانات , المحاور . عندها سيحل الريفتاليزانت (المرمم) المشكلة . لكن أحياناً تصدر علبة التروس دوي من اللحظة الأولى لاستعمالها أي بسبب سوء التصميم أو القصور في التصنيع ( التعشيق الزائد للمسننات , تداخل المسننات مع بعضها بصعوبة و غيرها ) في هذه الحالة أيضاً سيقوم الريفتاليزانت (المرمم) بعمله لكن عندما يكون الخلل شديد قد لا يتم القضاء على الضجيج بشكل نهائي .

FAQ Image

ما الكيفية التي يتم من خلالها تحسين دقة تبديل السرعة ؟

بفضل تشكل سطح الحماية , فالميزة الرائعة للريفتاليزانت (المرمم) هي أنه يشكل طبقة الحماية ليس فقط على المعادن السوداء بل و على المعادن الملونة , التي تصنع منها بشكل خاص المزامنات (سبائك البرونز) و تعد هذه المزامنات هي المسؤولة عن تبديل السرعة .

إن علب التروس الحديثة المؤتمتة تحتل مركزاً وسطاً بين علب التروس العادية و الأوتوماتيكية . فأي المنتجات يصلح للاستخدام معها ؟

تعتبر علب التروس المؤتمتة أو المزودة بقابض مزدوج (Dual clutch transmission) في جوهرها تطوراً كبيراً في صناعة علب التروس العادية , و ينصح من أهلام إعادة تجديدها أو حمايتها باستخدام هلام ريفتاليزانت لعلب التروس العادية و الكرونا

ماذا نستخدم مع علبة التروس العادية التي يستخدم فيها السائل الهيدروليكي ؟

في علب التروس الحديثة و التي يستخدم فيها السائل الهيدروليكي (ATF) بدلاً من الزيت ينصح باستخدام هلام الريفتاليزانت (المرمم) لعلب التروس العادية و الكرونا .

ألا يضر الريفتاليزانت (المرمم) بعمل القابض في مانع الديفرنس (الديفرنس ذاتي الاغلاق)؟

لا لن يضر , يمكن أن يستخدم الريفتاليزانت (المرمم) بكل أريحية في الجسور التي تحتوي على مانع الديفرنس (الديفرنس ذاتي الاغلاق ) .

إن هذا النظام مبنيٌ على أساس أن نقل العزم الدوراني للقابض يتم من خلال الزيت و يتأثر بأي تغير في لزوجة هذا الزيت , لكن الريفتاليزانت (المرمم) لا يبدي أي تأثير على لزوجة الزيت .

هل يساعد الريفتاليزانت (المرمم) على حماية علب التروس الأوتوماتيكية CVT (ناقل السرعة المتغير باستمرار , ذو الثنائية المخروطية) التي تتميز بحاجتها للعناية الخاصة ؟

نعم الريفتاليزانت (المرمم) سيكون فعالاً في هذه الحالة أيضاً حيث إن نقطة الضعف في ناقل الحركة المتغير باستمرار هي نقاط الاتصال بين السطح الداخلي لحزام نقل الحركة و البكرة المخروطية , و هذه تحديداً هي النقاط التي سيحميها الريفتاليزانت (المرمم) .

بالإضافة إلى أن الريفتاليزانت (المرمم) سيحمي القطع المعدنية الأخرى : المسننات , الرولمانات , أجزاء القابض .

في دراجتي (السكوتر) نظام التزييت مستقل عن نظام الوقود , فأين أضيف هلام الريفتاليزانت (المرمم) في الزيت أم في الوقود ؟

يتم إصدار هلام ريفتاليزانت خاص للمحركات الصغيرة , فعند معالجة محركات الاحتراق الداخلي رباعية الشوط , يضاف الريفتاليزانت (المرمم) مباشرةً في نظام تزييت المحرك .

غير أن دراجات السكوتر ذات المحرك ثنائي الشوط قد يكون لها نظام تزييت مستقل أو مختلط .

عند معالجة المحرك ثنائي الشوط ذو نظام التزييت المستقل يضاف الريفتاليزانت (المرمم) في نظام التزييت . أما إذا كان المحرك ذو نظام تزييت مختلط فيضاف الريفتاليزانت (المرمم) الممزوج مسبقاً بقليل من الزيت في خزان الوقود مباشرةً.

أي من أنواع الريفتاليزانت (المرمم) ينصح استخدامه للتخلص من دوي الرولمانات ؟

إضافة إلى أن مجمع XADO ينتج الريفتاليزانت (المرمم) بشكل هلام فإنه ينتجه بشكل شحوم متنوعة , و لنعرف أياً منها نختار يجب أن نحدد درجة التآكل الذي أصيبت به القطعة المراد معالجتها .

شحوم الحماية و تستخدم في القطع الجديدة 1 أو القطع المصابة بالتآكل بنسبة لا تتجاوز 10% , و تعد بديلاً لجميع أنواع الشحوم .

شحوم التجديد تحتوي على مواد فعالة أكثر , لذلك فهي لا تحمي سطح القطعة فقط لكنها تعيد له أبعاده الهندسية. تستخدم في القطع و الآليات المتآكلة حتى نسبة 50% .

شحوم الصيانة تستخدم في القطع المتآكلة حتى نسبة 80% .

كما يمكنكم أن تختاروا العبوة المناسبة ( مغلف , أنبوبة , ظرف (خرطوش), اسطوانات ) و الحجم المناسب من الشحم المطلوب .

FAQ Image

ما الفرق بين الريفتاليزانت (المرمم) 1 Stage و هلام الريفتاليزانت (المرمم) العادي للمحرك ؟

في يومنا الحالي إن منتج 1 Stage هو الأقوى في سلسلة الريفتاليزانت (المرمم) . ما يميزه عن الهلام العادي للمحرك – سرعة المفعول (يعدل أسطح الاحتكاك بسرعة كبيرة) , عموم الاستخدام , معالجة كاملة بمرحلة وحيدة .

سرعة المفعول– إن مكونات الريفتاليزانت (المرمم) ذات التركيبة المثالية تمكنه من تجديد المحرك بالكامل ( و حمايته حماية تامة ) بعد مسير 1000كم فقط و تضمن حمايته الفعالة من التآكل مسافة 100 ألف كم .

عموم الاستخدام– مناسب تماماً لجميع محركات البنزين و الديزل على اختلاف تصاميمها, كذلك هو عام الاستخدام للمحركات على اختلاف درجة التآكل فيها و مناسب للمحركات الجديدة و المستعملة على حدٍ سواء .

وحيد المرحلة– تجري عملية التجديد (الريفتاليزيشن) في مرحلة واحدة , مما يسهل هذه المعالجة و يوفر بالوقت .

1 Stage هو الخيار المثالي للمستهلك الذي يعرف قيمة المنتج المريح ذو النتائج السريعة و الفعالة .

ماذا أختار لمعالجة المحرك : عرض ( 3 أنبوبات ) , ريفتاليزانت 1 Stage , أو مكيف المعدن مع الريفتاليزانت (المرمم) Maximum ؟

إن كلاً من هذه المنتجات له ميزاته .

الريفتاليزانت (المرمم) الكلاسيكي للمحرك (3 أنبوبات) منتج جذاب من حيث السعر و الجدوى الاقتصادية للاستخدام ثلاثي المرحلة . من ميزاته التي لا تقبل النقاش :

سهل الاستخدام في مرحلة وحيدة , يعطي نتائج سريعة , كما أنه عام الاستخدام بالنسبة لنوع المحرك و مدة خدمته .

إن الميزة الإضافية في زيادة متانة الغطاء الزيتي و تحسين الخصائص التزييتية للزيت هي العلامة المميزة لمكيف المعدن الذري АМС .

إن مفعول الريفتاليزانت (المرمم) أي قدرته على تجديد و حماية المحرك تعتبر العامل المشترك الأساسي لكافة هذه المنتجات .

إن الزيوت الصناعية الجيدة تحتوي على مختلف الإضافات الضرورية .

إن المجتمع الاستهلاكي يفرض قوانينه الخاصة , فالمنتجون يسعون دائماً و بمختلف الطرق للتقليل من المصاريف و تخفيض تكلفة المنتج , و هذا بالتأكيد له صلة بصناعة زيوت السيارات , و بالكاد تصل نسبة الإضافات إلى الحد الأدنى للمتطلبات الإلزامية و لا تزيد عليه بغرام واحد .

لا ينصح صانعوا السيارات باستخدام محسنات إضافية .

السيارة الحديثة هي خلاصة جهد تصميمي و تكنولوجي , لكن التغيير المستمر لسلسلة الموديلات يتطلب شروطاً خاصة – فيتم إنتاج القطع بالحد الأدنى من المتانة المطلوبة عدا عن أن الظروف الواقعية ( حالة الطرق - نوعية الوقود ) لا تؤخذ بعين الاعتبار أثناء التصميم . نؤكد مرة أخرى : الريفتاليزانت (المرمم) يحافظ على مادة قطع السيارة , يمنحها مخزون إضافي من المتانة و الفعالية و يلعب دور درع الحماية الإضافي .

ما الذي يعنيه ترميز RF على المنتجات ؟

عامل الريفتاليزيشن(RF — Revitalization Factor) – هو مؤشر لفعالية المنتج في تجديد المحرك و حمايته .

المنتج الذي يحوي علامة RF=100 يمتلك خصائص أعظمية في التجديد و الإصلاح , و نتيجة لاستعماله يصبح سطح القطع مكفولاً ضد التآكل حتى مسافة 100 ألف كم . أما المنتج الذي فيه RF أقل من 100 فهو معد لإحداث التجديد الجزئي و تأمين الحماية من التآكل الحاصل و الحفاظ على خصائص الحماية للأسطح المجددة بأعلى مستوى .

هل الريفتاليزانت (المرمم) سام ؟

ليس ساماً , و جميع منتجاته حاصلة على شهادات صحية وفق المعايير القياسية تسمح باستخدامها في الصناعات

comments powered by Disqus